الحكومة الفيدرالية الاسترالية تكثف جهودها لإيجاد لقاح فيروس كورونا في المحيط الهادئ وجنوب شرق آسيا

شارك الخبر مع أصدقائك

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter
Share on email

تعمل الحكومة الفيدرالية الاسترالية على تكثيف دبلوماسيتها في مجال اللقاحات في المنطقة بشكل كبير، حيث تعهدت بمبلغ 500 مليون دولار أخرى للمساعدة في القضاء على كوفيد-19 في جميع أنحاء جنوب شرق آسيا والمحيط الهادئ.
وتأتي هذه المبادرة بالإضافة إلى التزام موازنة بقيمة 300 مليون دولار لمساعدة دول المحيط الهادئ التي تكافح مع التأثير الاقتصادي للوباء.
تريد الحكومة استخدام الأموال الجديدة لتوزيع ملايين جرعات لقاح كورونا على البلدان في جميع أنحاء المنطقة، فضلاً عن تقديم الدعم الفني لضمان إدارة هذه الجرعات بأمان.
في بيان مشترك، قالت وزيرة الخارجية ماريس باين ووزير الصحة غريع هانت ووزير التنمية الدولية أليكس هوك إن المبادرة ستساعد في ضمان تحقيق المحيط الهادئ «تغطية كاملة للتحصين» بالإضافة إلى تقديم «مساهمة كبيرة» في جهود التحصين في جنوب شرق آسيا.
وقالوا: «إن ضمان قدرة البلدان في منطقتنا على التعافي بسرعة من الآثار الصحية والاقتصادية لهذا الوباء العالمي المدمر أمر حيوي لضمان مستقبلنا الاقتصادي المشترك في عالم ما بعد الوباء».
«إن طرح لقاح سريع وآمن في منطقة المحيط الهادئ وجنوب شرق آسيا سيعني أننا قادرون على العودة إلى المزيد من السفر العادي والسياحة والتجارة مع شركائنا الرئيسيين في المنطقة.»
ولم يتضح بعد أي لقاح سيتم توزيعه.
أبرم التحالف اتفاقيات مع كل من شركة الأدوية البريطانية العملاقة Astrazeneca والشركة المحلية CSL لشراء جرعات لقاح محتملة لأستراليا والمنطقة.
أما من الناحية النظرية، يمكن أن يمنح هذا الحكومة إمكانية الوصول إلى ما يقرب من 85 مليون جرعة إذا اجتاز اللقاحان التجارب لضمان سلامتهما وفعاليتهما.
بدأ السباق العالمي لتطوير وتوزيع لقاح فعال لكوفيد-19 يتشكل بالفعل كمسرح رئيسي للمنافسة الاستراتيجية.

علمت «مصرنا اليوم» أن مصدراً حكومياً قال أن الإعلان أظهر عزمه على تعزيز نفوذ أستراليا الإقليمي في أعقاب الوباء.
في وقت سابق من هذا العام، أعلن رئيس الوزراء سكوت موريسون أن المحيط الهادئ والعالم بأسره «يتوقع» أستراليا لمساعدة الدول النامية المجاورة على مكافحة الفيروس.

لكن الحكومة الصينية والقطاع الخاص ضخت موارد هائلة لإنتاج لقاح فعال. يقول الخبراء إن الشركات الصينية طورت أربعة من أصل عشرة أو أكثر من اللقاحات المحتملة التي يتم اختبارها حالياً.
حيث إن بكين وعدت بالفعل العديد من دول جنوب شرق آسيا – بما في ذلك الفلبين وفيتنام ولاوس – بالحصول المبكر على لقاح ناجح.
كما أعلنت أنها تريد أن تصبح إندونيسيا – التي دمرها الوباء – مركزاً لإنتاج وتوزيع لقاحات صينية الصنع في جميع أنحاء المنطقة.
سيكون التزام الحكومة الفيدرالية البالغ 500 مليون دولار أمريكي على رأس ميزانية المساعدات الحالية، ولن يتم تمويله عن طريق خفض برامج التنمية الأخرى.
وقد رحبت المنظمات غير الحكومية بالإعلان، التي انتقدت التخفيضات في ميزانية المساعدات وحثت الحكومة على تقديم التزام مالي كبير لمحاربة المنطقة ضد فيروس كورونا.
وأشاد القس تيم كوستيلو، الذي يقود ائتلافا من مجموعات المساعدة المسيحية التي تناضل من أجل المساعدات الخارجية، بقرار الحكومة ووصفه بأنه «عمل تاريخي للقيادة».
وقال «لن ينتهي كوفيد -19 لأي شخص حتى ينتهي للجميع. يوفر التزام اليوم الأمل للناس في الدول الضعيفة الذين لولا ذلك ربما فاتهم اللقاح. هذا مهم للغاية».

وقال الرئيس التنفيذي للمجلس الأسترالي للتنمية الدولية، مارك بورسيل، إن الاستثمار سيكون «مفيداً لجيراننا، ومفيداً للأمن الصحي الإقليمي ومفيداً للأستراليين».
وقال بورسيل: «إذا وصلنا إلى لقاحٍ ناجحٍ، فلن يعمل استثمار أستراليا فقط على حماية الأشخاص والمجتمعات المعرضة للخطر، ولكنه يمكن أن يحقق خطوة تغيير في علاقة أستراليا بجيراننا»
سيتم تصنيف الأموال الجديدة رسميًا على أنها مساعدات خارجية، لكن الحكومة شددت على أنها لمرة واحدة وليست زيادة دائمة لميزانية المساعدة.

سجل بريدك الإلكتروني مجانا

حتى ستصلك الجريدة كل عدد

أخبار جديدة

لكي يصل مشروعك للجميع أو تعلن موقعك على أول صفحة في جوجل اتصل بنا فورا واحصل على خصم

اتصل على الرقم: 0499910365