وذكر في بيان وزارة العدل الأميركية في بيان، إن ستاين، سافر إلى مناطق عديدة في الولايات المتحدة، لتوزيع لقاح غير مصرّح لاستخدامه في مواجهة فيروس كورونا المستجد، وتقاضى مبالغ مالية تراوحت قيمتها بين 400 إلى ألف دولار، لقاء جرعة واحدة من التطعيم “الزائف”.

ووصف المدعي الأميركي بريان موران ما قام به ستاين بأنه لم يكن قانونيا، إذ أن اللقاح الذي أعطاه للمرضى لم يختبر، وقد يكون غير آمن على الإطلاق.

وتلاحق السلطات ستاين منذ مارس، حيث رصدت إدارة الغذاء والدواء الأميركية، إعلانات له تروّج للقاح على مواقع التواصل الاجتماعي.