بكين تنذر استراليا: «إذا جعلت الصين عدواً، فستكون عدواً»

شارك الخبر مع أصدقائك

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter
Share on email

أصدرت بكين تحذيراً للحكومة الأسترالية، متهمة إياها بـ «تسميم العلاقات الثنائية» في وثيقة مسربة عمداً تهدد بتصعيد التوترات بين البلدين.
تذهب الوثيقة الحكومية إلى أبعد من أي تصريحات علنية أدلى بها الحزب الشيوعي الصيني، متهمة حكومة موريسون بمحاولة «نسف» صفقة فيكتوريا، وإلقاء اللوم على كانبيرا بسبب تقارير «غير ودية أو معادية» عن الصين من قبل وسائل الإعلام الأسترالية المستقلة.
قال مسؤول حكومي صيني في إفادة صحفية مع أحد المراسلين في كانبيرا أول أمس الثلاثاء: «إذا جعلت الصين عدواً، فستكون عدواً».
وعلكت «مصرنا اليوم» أن السفارة الصينية في كانبيرا سلمت ملف يحتوي على 14 نزاعاً إلى وسائل الإعلام في مسرحية دبلوماسية يبدو أنها تهدف إلى الضغط على حكومة موريسون لعكس موقف أستراليا بشأن السياسات الرئيسية.
يشمل: التمويل الحكومي للأبحاث «المناهضة للصين» في معهد السياسة الاستراتيجية الأسترالي، ومداهمات الصحفيين الصينيين وإلغاء التأشيرات الأكاديمية، و»قيادة حملة صليبية» في المنتديات متعددة الأطراف حول شؤون الصين في تايوان وهونغ كونغ وشينجيانغ، والدعوة إلى الاستقلال.
التحقيق في أضول كوفيد-19 وحظر هواوي من شبكة 5G في 2018 وحظر 10 صفقات استثمار أجنبي صيني عبر قطاعات البنية التحتية والزراعة وتربية الحيوانات.
في تهديد مستهدف لموقف السياسة الخارجية لأستراليا، قال المسؤول الصيني إنه إذا تراجعت أستراليا عن السياسات المدرجة في القائمة، فسيكون ذلك «مواتيا لمناخ أفضل».
تم تسليم الملف قبل وقت قصير من إلقاء المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو ليجيان اللوم بشأن أستراليا عن حالة العلاقة في مؤتمر صحفي في بكين.
وقال «على الجانب الاسترالي التفكير بجدية في هذا الأمر بدلاً من التنصل من اللوم والتهرب من المسؤولية».
ورفضت حكومة موريسون توصيف بكين ودعت الحكومة الصينية للرد على مكالماتها الهاتفية، وقال وزير التجارة سيمون برمنغهام أن الكرة في ملعب الصين إلى حد كبير لتكون على استعداد للجلوس وإجراء هذا الحوار المناسب.
لكن المسؤول الحكومي الصيني، الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته لأنه غير مصرح له بالتحدث علناً، قال: «لماذا تهتم الصين بأستراليا؟» وأن المكالمات الهاتفية ستكون «بلا معنى» بينما «الجو سيء».
وتهدف الوثيقة أيضًا إلى «مزاعم مبطنة بشكل خفيف ضد الصين بشأن هجمات إلكترونية دون أي دليل» وتزعم أن أستراليا كانت أول دولة ليس لها وجود بحري في بحر الصين الجنوبي تدين تصرفات الصين في الأمم المتحدة. حذت أستراليا حذو الولايات المتحدة في يوليو / تموز في وصف مطالبات الصين بالمنطقة المتنازع عليها بأنها «غير قانونية».
كما يتهم أعضاء البرلمان بـ «الإدانات الفظيعة للحزب الحاكم في الصين والهجمات العنصرية ضد الصينيين أو الآسيويين» بعد أن طالب السناتور الليبرالي إريك أبيتز الشهود الصينيين الأستراليين في تحقيق برلماني بإدانة الحزب الشيوعي الصيني. يشير Zhao إلى تحول تكتيكي كبير من بكين.
لم تتراجع أستراليا عن انتقاداتها، على الرغم من تصعيد الخطاب الصيني والتعليمات الشفوية للتجار المرتبطين بالدولة بالتوقف عن استيراد المنتجات الأسترالية.
ضربت التجارة ما يصل إلى اثني عشر منتجًا بما في ذلك النبيذ ولحم البقر والشعير والأخشاب وسرطان البحر والفحم، مما يهدد الآن ما قيمته 20 مليار دولار من الصادرات الأسترالية.
تمثل الصين ما يصل إلى 40 في المائة من صادرات أستراليا وواحدة من كل 13 وظيفة أسترالية، مما يؤدي إلى زيادة القلق بين رجال الأعمال والدبلوماسيين الذين يتصارعون مع أهداف متنافسة: موازنة الأمن القومي الأسترالي، والحفاظ على رادع عسكري للعدوان الإقليمي للصين من خلال اتفاقية دفاعية جديدة مع اليابان، والإبقاء على الخطوط الاقتصادية مع الصين مفتوحة.
قال رئيس الوزراء سكوت موريسون أن الصين لا ينبغي أن تتعرض للتهديد من خلال التوقيع على معاهدة دفاعية تاريخية بين أستراليا واليابان، والتي تمهد الطريق أمام البلدين لإجراء المزيد من التدريبات العسكرية المشتركة في جميع أنحاء المحيطين الهندي والهادئ.
وقال موريسون: «هذا تطور هام لهذه العلاقة، لكن لا يوجد سبب يدعو إلى إثارة أي قلق في أي مكان آخر في المنطقة». «أعتقد أنه يضيف إلى استقرار المنطقة، وهذا أمر جيد».
حث محافظ البنك الاحتياطي فيليب لوي أستراليا على الحفاظ على علاقة قوية مع الصين.
في أكثر تعليقاته مباشرة على النزاع الدبلوماسي بمليارات الدولارات حتى الآن، قال الدكتور لوي إن من مصلحة الاقتصاد أن تعود العلاقة بين أستراليا وأكبر شريك تجاري لها إلى مسارها الصحيح.
وقال «لقد استفادت الصين من صادراتنا من الموارد الطبيعية واستفدنا من وارداتها الصناعية».
«نحن بحاجة إلى الحفاظ على هذه العلاقة القوية مع الصين مستمرة. فهي مفيدة للطرفين لكلينا.»
صرح مايك هنري الرئيس التنفيذي لشركة بي إتش بي للمنتدى الاستراتيجي الأسترالي أن أستراليا تعتمد على الصادرات.
وقال «قد تطمح دول أخرى للنجاح في الاكتفاء الذاتي والاستقلال الذاتي. ببساطة لم يتم بناء أستراليا للنجاح في ظل هذا النموذج».
«بينما نعتمد في النهاية على الدول التي تتصرف بحسن نية، علينا أن نتأكد من أننا نفعل كل ما في وسعنا لتأمين الازدهار المستمر لأستراليا من خلال التجارة والتعاون المتبادلين.»
في إشارة إلى أن الحكومة تحاول فصل النتائج الاقتصادية عن الأمنية والعسكرية، قال وزير الخزانة جوش فريدنبرغ إن أستراليا مستعدة للدخول في حوار «محترم ومفيد» مع الحزب الشيوعي الصيني.

لكنه أضاف أنه كجزء من أي حوار، ستكون المصلحة الوطنية لأستراليا «غير قابلة للتفاوض».
تعتبر وزارة الشؤون الخارجية العناصر الـ 14 التي حددتها وثيقة السفارة الصينية على أنها أساسية لمصلحة أستراليا الوطنية وغير قابلة للتفاوض، مما يترك البلدين في مواجهة احتمال نزاع دبلوماسي واقتصادي ممتد.
وقالت وزارة الشؤون الخارجية والتجارة إن الحكومة الأسترالية تتخذ «قرارات سليمة تصب في مصلحتنا الوطنية وبما يتفق مع قيمنا وعملياتنا الديمقراطية المفتوحة».

وقالت الوزارة في بيان «نحن مجتمع ديمقراطي ليبرالي مع إعلام حر وديمقراطية برلمانية، حيث يحق للأعضاء المنتخبين ووسائل الإعلام التعبير عن آرائهم بحرية».
«إن الحكومة الأسترالية مستعدة دائماً للتحدث مباشرة بطريقة بناءة حول علاقة أستراليا بالصين، بما في ذلك حول خلافاتنا، وللقيام بذلك مباشرة بين قادتنا السياسيين.
«يتيح مثل هذا الحوار المباشر تحريف مواقف أستراليا ليتم معالجتها بطريقة بناءة تمكن علاقتنا ذات المنفعة المتبادلة».

سجل بريدك الإلكتروني مجانا

حتى ستصلك الجريدة كل عدد

أخبار جديدة

لكي يصل مشروعك للجميع أو تعلن موقعك على أول صفحة في جوجل اتصل بنا فورا واحصل على خصم

اتصل على الرقم: 0499910365