دروس لموريسون من انتخابات كوينزلاند

شارك الخبر مع أصدقائك

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter
Share on email

تتضمن عودة أنستاسيا التاريخية إلى السلطة في كوينزلاند في عطلة نهاية الأسبوع ستة مجموعات من الدروس لسكوت موريسون – وكيف سيتعامل معها ستحدد موقفه وموقعه كرئيس وزراء.

أثبت سكوت موريسون جدارة في فترة وباء كوفيد -19 ولكنه قد يحتاج
إلى خطة لمرحلة ما بعد الجائحة ليربح الناخبين لصالحه.

وكانت مقصورات الاقتراع مهجورة يوم السبت. وذلك لأن أكثر من 2 مليون من سكان كوينزلاند صوتوا مبكرًا أو قدموا تصويتهم بالبريد. هذا يغير طبيعة أي حملة: فهي تعمل فقط حتى يتم تقديم أصوات الناس.
ساعد هذا حزب العمال بشكل كبير بسبب أسبوعه الأول القوي في الحملة. من المحتمل أن يُظهر التحليل اللاحق أعلى معدلات الاقتراع المسبق بين الناخبين الأكبر سنًا. يحتاج كل من سكوت موريسون وأنتوني ألبانيز إلى ملاحظة ذلك، وصياغة حملاتهم وفقًا لذلك.
قد تكون الحملات في اللحظة الأخيرة ومناقشات القادة أقل أهمية في المستقبل.
فشل موريسون، الذي زار كوينزلاند خلال الحملة، في الاستفادة من JobKeeper. هناك بعض الناخبين الذين يعتقدون أن هذه هبة من قبل حزب العمال.
السبب وراء استمرار حصول الكثيرين على وظائف هو بسبب حزم المساعدة للوظائف التي تقدمها الحكومة الفيدرالية، وهو أمر قد يستفيد منه أصحاب الأعمال والموظفين على حد سواء، ولكن كل شيء في حالة تغير مستمر.
ما يصل إلى ربع الأصوات – وربما أكثر – مطروح الآن للانتزاع، ويوم السبت، عاد ناخبو حزب امة واحدة إلى منازلهم مع حزب العمال. ذهب أنصار كليف بالمر … في مكان ما بعيدًا عن حزبه يونايتد أستراليا. يحقق الخضر تقدمًا في مدينة بريزبن، بالطريقة التي حققوها في ملبورن وسيدني. لا يزال حزب بوب كاتر في شمال كوينزلاند يسيطر على الموقف.
أين ستذهب هذه الأصوات فيدراليا؟ حتى الابتعاد المؤقت عن سكوت موريسون خارج بريسبان يمكن أن يقلب الموازين بسرعة. عادت أمة واحدة إلى حزب العمال بسبب موقف حزب العمال القوي على الحدود. هل سيظل ذلك عاملاً عند إجراء الانتخابات الفيدرالية؟

سجل بريدك الإلكتروني مجانا

حتى ستصلك الجريدة كل عدد

أخبار جديدة

لكي يصل مشروعك للجميع أو تعلن موقعك على أول صفحة في جوجل اتصل بنا فورا واحصل على خصم

اتصل على الرقم: 0499910365