شابمان تلقن زملائها الرجال درساً في سياسة النوع

شارك الخبر مع أصدقائك

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter
Share on email

أعطت نائبة رئيس الوزراء الليبرالي في جنوب أستراليا فيكي تشابمان كل واحد من زملائها الذكور درسًا سريعًا في سياسة النوع الاجتماعي.
في ست كلمات، شرحت لليبرالي أليكس أنتيك لماذا لا تهتم كثيراً بآرائه حول الإجهاض.
كتب السناتور في الولاية الأولى إلى تشابمان مطالبا إياها بإلغاء «مشروع قانون وحشي» لإلغاء تجريم الإجهاض في جنوب أستراليا، مذكرا إياها بأن حزبهم ليس «من اليسار الراديكالي».
وردت تشابمان بكلمات من العيار الثقيل: «إننا لسنا حزباً من اليمين المتطرف خاضعاً للمصالح القطاعية».
وكتبت تشابمان في إحدى مقالاتها: «أتمنى بصدق أن تدعم أختاً أو ابنةً أو صديقةً عندما تواجه أحد أصعب القرارات في حياتها، بدلاً من توبيخها والافتراض أنك تعرف الأفضل لأي سبب». رسالة ازدراء من صفحتين، سيكون من السهل رفض هذا التبادل العام باعتباره شدة فئوية أخرى بين أعضاء الأجنحة المعتدلة والمحافظة في الحزب.
أوضحت تشابمان للحزب الليبرالي الذي يهيمن عليه الذكور سبب حاجته إلى النساء، لا سيما في الرتب العليا فيه.
فهي تحتاج إليهن لتمثيل الناخبات والمساعدة في صياغة السياسات التي تؤثر عليهن بشكل مباشر.
وقد ارتقت تشابمان، وهي من قدامى المحاربين في الحزب منذ 50 عاماً – 18 من الذين قضوا في برلمان الولاية – لتصبح المدعي العام للولاية ونائب رئيس الوزراء.
ولكن عندما تشغل مقعدها في البرلمان، يمكنها الاعتماد من ناحية على عدد النساء الليبراليات اللائي يجلسن على مقاعد الحكومة في جنوب أستراليا، وهذه مشكلة على مستوى الدولة للحزب، والتي يقول مركز أبحاث مينزيس التابع لها إنه يضر بالعلامة التجارية الليبرالية.
وجاء في أحدث تقرير عن النوع الاجتماعي للحزب الليبرالي: «إن علامة التجزئة الخاصة بالحزب الليبرالي تعاني … فقدنا مكانة حزب العمل من حيث تصويت النساء».

ووفقاً لأبحاثها.. لا تنضم النساء إلى الحزب، ومما يثير القلق على آفاقه الانتخابية، أنهن لا يصوتن للحزب أيضاً.
لكن تقرير مينزيس يخلص إلى أنه «قبل اتخاذ إجراء، يجب على قيادة الحزب أولاً إقناع الأعضاء بوجود مشكلة».
إنه بيان مذهل عندما تفكر في أنه بالضبط نفس الاستنتاج الذي توصل إليه مركز أبحاث مينزيس في كل من بطاقات تقرير النوع الاجتماعي لعامي 2017 و 2014.
اذن ماذا يفعل الحزب الليبرالي حيال المشكلة؟
بالعودة إلى عام 2014، عندما كان توني أبوت رئيسًا للوزراء (والغريب أنه وزير شؤون المرأة)، كان 22 في المائة فقط من نواب الحزب وأعضاء مجلس الشيوخ من النساء.
لقد عين نائبة واحدة فقط، جولي بيشوب، في مجلس الوزراء – الهيئة الحكومية الرئيسية لصنع السياسات.
بعد ثلاث انتخابات في عام 2020، رفع الحزب الليبرالي هذا الرقم إلى 25 في المائة، مما يعني أن هناك الآن 23 امرأة جالسات في غرفة الحزب من بين 68 رجلاً.
ستة منهن الآن في مجلس الوزراء، لذلك كان هناك بعض الجهد على الأقل لتعزيز المرأة.
بدأت المشكلة، التي حددها مركز منزيس، على مستوى القاعدة. لا يوجد عدد كافٍ من النساء اللائي ينضممن إلى الحزب (35 في المائة فقط من الشباب الليبراليين من النساء)، مما يعني أن هناك عددًا أقل من المرشحات في طور الإعداد للاختيار المسبق.
ومما يزيد من تعقيد هذه المشكلة حقيقة أن الحزب الليبرالي يميل إلى اختيار مرشحات لمقاعد هامشية، مما يعني أنه لا يضمن دخولهن البرلمان بأي حال من الأحوال.
في انتخابات 2019، على سبيل المثال، أدار الليبراليون النساء في 39 ناخباً في مجلس النواب (وهو رقم قياسي للحزب) وكان ستة منهن فقط في مقاعد آمنة (بهوامش لا تقل عن 10 في المائة).
قليلون داخل الحزب الليبرالي سيتحدثون علانية عن «مشكلة المرأة»، خوفاً من أن يتم تصنيفهم على أنهن نساء، أو الأسوأ من ذلك، أن يخاطروا بإخراج أنوف المرشحين المسبقين من المفصل.
أكد مركز منزيس هذا: «عدد كبير من الليبراليين إما ينكرون أو يفضلون عدم الاعتراف بأن عدم التوازن بين الجنسين مهم».
وجد البحث أن حزباً أكثر تنوعاً من المرجح أن يحقق الحكومة، وأنه منذ عام 2001، فقد الليبراليون أصوات النساء لصالح حزب العمال.
وذكر التقرير أن «التحول في أصوات النساء إلى حزب العمال تزامن مع زيادة أعداد المرشحات عن الحزب».
بينما لم تتحسن الأرقام كثيراً، كان هناك بعض التقدم. حيث اعتمد الليبراليون هدفاً لتحقيق المساواة في التمثيل بين الجنسين بحلول عام 2025.
بعد عقود من تراجع التمثيل النسائي، أقر الحزب الليبرالي أخيراً بأن «نهج عدم التدخل» لم يفعل شيئاً فعلياً وأن «التدخل المستهدف» كان مطلوباً في النهاية.
لكن بالنظر إلى أن التمثيل النسائي يبلغ حالياً 25 في المائة، فمن الصعب أن نرى كيف سينجح الحزب في مضاعفة هذا الرقم والوصول إلى هدفه في السنوات الخمس المقبلة.
وأين الحافز، عندما نجح الائتلاف في الفوز في الانتخابات الثلاثة الماضية حتى مع وجود عدد قليل جدًا من النساء في صفوفه؟

سكوت موريسون، بعد كل شيء، رئيس وزراء براغماتي، لكن سنواته في التسويق علمته أن الإدراك مهم.
واجهت الحكومة الكثير من التقلبات في وقت سابق من هذا الشهر عندما قدمت ما أطلق عليه النقاد «الميزانية الزرقاء للركود الوردي».
في ميزانية الإنفاق الضخم، تم ضخ مليارات الدولارات في الصناعات التي يهيمن عليها الذكور، مما ترك النساء يتساءلن عما يوجد فيهن. لا سيما بالنظر إلى أنهم تضرروا بشدة من ركود كوفيد-19.
ربما لو كان هناك المزيد من النساء في غرفة الحفلات، والأهم من ذلك، اتخاذ القرارات حول طاولة مجلس الوزراء، ربما تم اكتشاف هذا التفاوت بين الجنسين.
كما أشارت تشابمان في رسالتها إلى أنتيك، لا ينبغي لأي رجل أن يفترض أنه يعرف الأفضل.

سجل بريدك الإلكتروني مجانا

حتى ستصلك الجريدة كل عدد

أخبار جديدة

لكي يصل مشروعك للجميع أو تعلن موقعك على أول صفحة في جوجل اتصل بنا فورا واحصل على خصم

اتصل على الرقم: 0499910365