فيكتوريا تتعهد بتقديم 797 مليون دولار لأكبر حملة لكفاءة الطاقة المنزلية في أستراليا

شارك الخبر مع أصدقائك

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter
Share on email

تعهدت فيكتوريا باتخاذ إجراءات تشمل خصمًا قدره 1000 دولار للمقيمين ذوي الدخل المنخفض لاستبدال السخانات القديمة وترقية 35000 من ممتلكات الإسكان الاجتماعي.
تلقى سكان فيكتوريا وعدًا بأكبر حملة لكفاءة الطاقة المنزلية في أستراليا، حيث تعهدت حكومة أندروز بمبلغ 797 مليون دولار لبرامج ستخفض فواتير الكهرباء وانبعاثات غازات الاحتباس الحراري.
وتشمل الإجراءات مبلغاً قدره 1000 دولار للأسر ذات الدخل المنخفض لاستبدال السخانات القديمة بأنظمة حديثة منفصلة، والترقيات إلى 35000 من ممتلكات الإسكان الاجتماعي ومتطلبات جديدة بأن يحافظ الملاك على العقارات المؤجرة بأدنى مستوى من الكفاءة.
قالت حكومة الولاية إنها ستوسع أيضًا خطط الحوافز الحالية لأنظمة الطاقة الشمسية والبطاريات المنزلية وستقدم دفعة واحدة بقيمة 250 دولارًا لحاملي بطاقات الامتياز للمساعدة في الفواتير.
قال لوك مينزل، الرئيس التنفيذي للمجلس الوطني لكفاءة الطاقة، إنه «استثمار تحويلي» من شأنه أن يخلق آلاف الوظائف المحلية، ويساعد المناخ وينقذ الأرواح. واستشهد بأدلة على أن برنامجًا مشابهًا في نيوزيلندا أدى إلى 7 دولارات من الفوائد مقابل كل دولار يتم إنفاقه، معظمها من خلال تخفيض التكاليف الصحية والوفيات.
قالت وزيرة الطاقة والبيئة والتغير المناخي في فيكتوريا ، ليلي دي أمبروسيو، إن إغلاق كوفيد-19 يعني أن معظم الناس أنفقوا على فواتير الكهرباء أكثر من المعتاد هذا العام.
وقالت: «لقد كان هذا الوباء صعبًا بما يكفي إلى جانب القلق بشأن ما إذا كان بإمكانك دفع فاتورة الكهرباء». «لن نساعد فقط في تغطية التكلفة، بل سنساعد الفيكتوريين على جعل منازلهم أكثر كفاءة ومحاربة تغير المناخ.»
وقال المتحدث باسم الطاقة المتجددة في التحالف، ريان سميث، إن المساعدة في الأجهزة الموفرة للطاقة أمر مرحب به، لكنه جاء بعد زيادة كبيرة في فواتير الكهرباء في إطار العمل.
وقال إن الحكومة الائتلافية كانت ستمنح حاملي بطاقات الامتياز خصمًا أكبر على فواتير الكهرباء – 1000 دولار – ودفعته مباشرة لتجار التجزئة، بدلاً من مطالبة الناس بالتسجيل عبر الإنترنت للحصول عليها.
يتبع الالتزام الفيكتوري دفعًا عبر المجتمعات للحكومات للاستثمار في تحسين كفاءة الطاقة لتحفيز الاقتصاد لدفع التعافي من كوفيد-19 والمساعدة في إعداد استجابة طويلة الأجل لأزمة المناخ.
في شهر مايو، كتبت المجموعات التي تمثل الأعمال وصناعة الطاقة ومالكي العقارات والنقابات والمستثمرين الرئيسيين إلى مجلس الوزراء الوطني يجادلون فيها بأن ازدهار أستراليا يعتمد على القضاء على انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، وأن إصلاح المباني والصناعة غير الفعالة يجب أن يكون محور التركيز الأساسي. قدّروا أن هناك حملة وطنية كبرى لتحسين المباني يمكن أن تخلق عشرات الآلاف من فرص العمل.
تم إجراء حالة مماثلة في الخارج كجزء من دعوة عالمية لـ «الانتعاش الأخضر». ق
الت وكالة الطاقة الدولية إن ترقيات كفاءة الطاقة «كثيفة الوظائف وتدعم بقوة أهداف التحفيز الاقتصادي».
الإعلان الفيكتوري، الذي سيشكل جزءًا من ميزانية الدولة الأسبوع المقبل ، يتضمن:
335 مليون دولار لـ 250.000 أسرة منخفضة الدخل لاستبدال السخانات الخشبية والكهربائية والغازية القديمة بأنظمة فصل موفرة للطاقة.
112 مليون دولار لإغلاق النوافذ والأبواب وتحديث التدفئة والتبريد والمياه الساخنة في 35000 عقار سكني اجتماعي.
14 مليون دولار لتوسيع مخطط الخصم للأجهزة الفعالة
زيادة التمويل لخطط الحسم على الطاقة الشمسية على الأسطح والبطاريات المنزلية والأجهزة الفعالة.
معايير الحد الأدنى الجديدة لكفاءة الطاقة لتأجير المنازل، والتي قدرت الحكومة أنها ستفيد المستأجرين في حوالي 320.000 عقار رديء الجودة.
وقالت إيما كينج، الرئيسة التنفيذية للمجلس الفيكتوري للخدمات الاجتماعية، إن الالتزامات كانت «جيدة للناس، وجيدة للاقتصاد، ومفيدة لجميع الفئات».
قالت المديرة التنفيذية لشركة Brother of St Laurence ، كوني لينبيرج، إنه بالنسبة للعديد من الأسر ذات الدخل المنخفض، ستكون هي الفرق بين «العيش في منزل شديد البرودة خلال الشتاء ومنزل أكثر دفئًا وصحة».

قال نيكولاس أبيرل، مدير حملة مع مجموعة الحفاظ على البيئة في فيكتوريا، إن حجم الاستثمار جعل فيكتوريا «رائدة واضحة» في كفاءة الطاقة.

سجل بريدك الإلكتروني مجانا

حتى ستصلك الجريدة كل عدد

أخبار جديدة

لكي يصل مشروعك للجميع أو تعلن موقعك على أول صفحة في جوجل اتصل بنا فورا واحصل على خصم

اتصل على الرقم: 0499910365