وتأتي هذه الغارة الجوية إنتقاماٌ بعد تنفيذ.تنظيم داعش الإرهابي.هجوما انتحارياوسط بغداد، أسفر عن مقتل 32 شخصا وإصابة أكثر من 100، وكلهم من المدنيين.

وبعد هجوم بغداد، وهو الأول من نوعه منذ 3 سنوات، قتل مسلحون من “داعش” 11 مسلحا من ميليشيات الحشد الشعبي قرب مدينة تكريت، مركز محافظة صلاح الدين شمال بغداد.

وقالت خلية الإعلام الأمني في بيان إن “الضرب الجوية التي نفذت الاثنين، استهدفت أحد الكهوف داخل سلسلة جبال حمرين”، الواقعة بين محافظتين ديالى وصلاح الدين.

ونقلاٌ عن وكالة الأنباء العراقية (واع): “إن الضربة الجوية كانت نتيجة معلومات استخبارية دقيقة من جهاز المخابرات الوطني، تفيد بوجود خلية إرهابية في سلسلة جبال مكحول، وبتنسيق ومتابعة مع قيادة العمليات المشتركة، نفذ طيران التحالف الدولي فجر هذا اليوم ضربة جوية استهدفت أحد الكهوف الموجودة داخل السلسلة الجبلية”.

ولم يعلن حتى الأن عدد القتلة والمصابين من صفوف تنظيم داعش الإرهابي.