«مواطنون من الدرجة الثانية»: دعوة لاتخاذ إجراءات بشأن التأشيرة الأسترالية

شارك الخبر مع أصدقائك

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter
Share on email

يتم حث الحكومة الفيدرالية على اتخاذ إجراءات “عاجلة وفورية” لمعالجة التأشيرة التي تحاصر الآباء الأجانب في أستراليا بالقيود التي تقول الأمم المتحدة إن لها “تأثيرًا خطيرًا” على حقوق الإنسان.
تسمح تأشيرة 461 للمواطنين الأجانب الذين هم شركاء لمواطنين نيوزيلنديين بالعيش والعمل في أستراليا لكن المشاكل تظهر عندما تنتهي العلاقة.
يمكن تجديدها كل خمس سنوات، حتى بعد انتهاء العلاقة، ولكن فقط كتأشيرة مؤقتة وليست دائمة – وبدون سبيل لتغيير ذلك.
هذا يعني أن الرعايا الأجانب الذين هم مقدمو الرعاية الأساسيون والذين أُمروا بالبقاء في أستراليا، يعيشون بدون حقوق كثيرة.
وتشمل هذه الوصول إلى الدعم المالي الحكومي، وإعانات الإسكان ورعاية الأطفال، وهم غير قادرين على التصويت.
تشمل الجوانب الأخرى أنهم يواجهون عقوبات شديدة على شراء العقارات لأنهم يصنفون على أنهم “مستثمرون أجانب”.
ماري.. هي واحدة من عدة نساء قالت أنهن يعاملن كما تقول كـ “مواطنات من الدرجة الثانية”.
انتقلت ماري، وهي مواطنة أجنبية، إلى أستراليا من إحدى ضواحي لندن الغنية مع زوجها النيوزيلندي وابنيها الصغيرين في عام 2014، لكن العلاقة انهارت بعد فترة وجيزة.
وتقول إنها وزوجها السابق أنفقا ما يقرب من 500 ألف دولار على الرسوم القانونية في محكمة الأسرة التي قضت بوجوب بقاءها في سيدني.
لديها ثلاث درجات ماجستير وتعمل في سيدني في مجال العقارات.
الآن، يقوم صاحب عملها بإعادة الهيكلة ويريد مالك المنزل بيع المكان الذي تستأجره.
مع احتمال فقدان الوظيفة والحاجة إلى عقد إيجار جديد، تقول ماري إنها وأبناؤها معرضون لخطر الفقر والتشرد.
رفعت ماري قضيتها إلى الأمم المتحدة، التي كتبت إلى الحكومة الأسترالية في يوليو / تموز للتعبير عن مخاوفها بشأن تأثير التأشيرة، التي تقول إن لها “تأثيراً خطيراً” على حقوق الإنسان للمهاجرات.
لا تستطيع النساء مثل ماري العودة إلى وطنهن مع أطفالهن، حيث يتمتعن بحقوق أكبر.
قد يكون هذا بسبب القيود التي تفرضها اتفاقية لاهاي حيث لا يمكن نقل الأطفال عبر الحدود دون إذن كلا الوالدين، أو لأن محكمة الأسرة رفضت طلب إعادة التوطين.
تحث ماري والمدافعون على تغيير لوائح الهجرة بحيث إذا أمرتهم المحكمة بالبقاء في أستراليا بصفتهم مقدم الرعاية الأساسي، وينبغي منحهم حقوق وامتيازات المقيمين الدائمين.
إذا كانت متزوجة من مواطن أسترالي، فهناك بند محتمل لتغيير التأشيرة المؤقتة إلى تأشيرة دائمة في حالة انقطاع العلاقة.
وتقول الحكومة إنها أصدرت 2450 تأشيرة دائمة على هذا الأساس خلال السنوات الخمس الماضية.
لكن في التأشيرة الأسترالية المرتبطة بالمواطن النيوزيلندي، لا يوجد مثل هذا المسار.
تقول ماري إن أحد المحامين أخبرها أن التأشيرة بها قيود كثيرة لدرجة أنه “من غير المعقول” أن تظل محتجزة في أستراليا.
وهي تقول: “إنها تتعارض مع مبادئ قانون الأسرة والهجرة”.
وتقول إنها أصبحت على مر السنين مهووسة بـ “الظلم والقهر” للوضع.
تقول: “كان اليأس والحزن يأكلونني حيةً”.
“أشعر أنني لست من مواطني أي بلد. أشعر بأنني ضالة.
“أشعر أنه ليس لدي بلد أنتمي إليه”.
وصلت حالة ماري إلى الأمم المتحدة بعد أن ألهمتها حالات مماثلة حيث اقتربت من النساء المتضررات واستمعت إلى مشكلاتهم أيضاً.
في العام الماضي، ذهبت خوانيتا ماكلارين، وهي أم لثلاثة أطفال في ملبورن، إلى لجنة الأمم المتحدة المعنية بوضع المرأة كجزء من شكوى لحقوق الإنسان حول مستويات الفقر التي تواجه الأمهات العازبات في أستراليا.
وفي قضية تاريخية في هولندا في عام 2017، تم الحكم بأنه بموجب قانون الاتحاد الأوروبي، سيحصل الرعايا الأجانب الذين كانوا من مقدمي الرعاية الأساسيين على نفس الحقوق التي يتمتع بها المواطنون الهولنديون إذا أمرتهم محكمة الأسرة بالبقاء في البلاد.
كتبت الأمم المتحدة إلى الحكومة الأسترالية نيابة عن ماري في يوليو وأثارت العديد من المخاوف.
وقالت إن ماري كانت تعيش في أستراليا “في ظروف من الضعف وعدم اليقين، مع قيود على الحركة وعدم القدرة على الوصول إلى الحماية الاجتماعية والدعم، نتيجة للأثر التمييزي للتقاطع بين قانون الأسرة وقانون الهجرة”.
وأضافت: “نشعر بالقلق من أنه بينما تم تقييد حريتها في التنقل على أساس أن للأطفال الحق في الاتصال بكلا الوالدين، فإن الحكومة لم تضمن في نفس الوقت لها نفس حقوق الإقامة التي يتمتع بها أطفالها والزوج السابق “.
قالت ماري إنها شعرت بسعادة غامرة منذ أن سلطت الأمم المتحدة الضوء على قضيتها.
تقول: “لقد شعرت بالقوة”.
“لقد كنت فوق القمر. اعتقدت أن شخصاً ما أدرك هنا أن شيئاً ما قد حدث وهو خطأ ويجب تغييره.”
لم يقدم رد الحكومة الذي تم إرساله في سبتمبر أي حلول بخلاف اقتراح ماري النظر في خيارات التأشيرة الأخرى.
ومع ذلك، فإن ماري ليست مؤهلة للهجرة الماهرة لأن صاحب عملها لديه سياسة الشركة بعدم رعاية الموظفين، وستحتاج أيضاً إلى إعادة التدريب لتكون مؤهلة ضمن فئات المهارات.
تقول ماري أن الاستجابة كانت مخيبة للآمال، لكنها لم تكن مفاجئة.
“أعتقد في الواقع أنهم لا يفهمون ما يحدث.
“إنهم لا يفهمون حقًا أن تأشيرة 461 الخاصة بهم قد تسببت في الكثير من المشكلات والمشكلات للأطفال والأم.”
بيب ديفيس هي المحامية الرئيسية في الخدمة القانونية للمرأة في نيو ساوث ويلز وقالت إن حكومات الولايات والحكومات الفيدرالية بحاجة إلى اتخاذ خطوات “عاجلة وفورية”.

سجل بريدك الإلكتروني مجانا

حتى ستصلك الجريدة كل عدد

أخبار جديدة

لكي يصل مشروعك للجميع أو تعلن موقعك على أول صفحة في جوجل اتصل بنا فورا واحصل على خصم

اتصل على الرقم: 0499910365