اقر مجلس الحكومات والاقاليم الاسترالية خلال انعقاد الاجتماع السنوي مع رئيس الوزراء طوني آبوت نظاماً جديداً للتحذير من خطر الارهاب، على ان يبدأ العمل به في نهاية هذا العام.
وقد وافق رؤساء الحكومات على استخدامه لمكافحة الارهاب. وحسب النظام الحالي الذي يضم ثلاثة مستويات من التحذير: تهديد ارهابي منخفض او متوسط، وعالٍ وشديد الخطورة.
وسيجرى استبدال هذا النظام بتعابير جديدة فتصبح على الشكل التالي:
تهديد ارهابي غير متوقع  محتمل – ممكن – متوقع وأكيد.
ويوافق رؤساء الحكومات على وضع منهجية مشتركة لمكافحة الارهاب وتشمل الخطوط العريضة التالية:
– تحديد الايديولوجيات العنيفة والمتطرفة.
– الحؤول دون تحوIل الناس الى ارهابيين بواسطة العمل مع افراد المجتمع بأفضل الطرق لتحديد الافراد المعرضين للانخراط في الارهاب ومساعدتهم للابتعاد عن التطرف العنيف.
– اعادة تنظيم المناخ الدولي ومن ضمنه مشاركة القوات الاسترالية في القتال ضد دولة الاسلام.
– تعطيل النشاط الارهابي في استراليا عن طريق التعاون الوثيق بين مختلف المؤسسات الامنية والاستخباراتية والقانونية.
– الرد الملائم والسريع في حال وقوع اعتداء ارهابي واتخاذ التدابير الناجعة للتعافي وتوفير المساعدات الملائمة.
وناقش الحاضرون موضوع الضريبة على السلع والخدمات GST وقال آبوت متوجهاً الى رؤساء الحكومات الا يفاجأوا اذا ما رفعت الوزارة الضريبة لتتلاءم مع تمويل قطاع الخدمات للمواطنين.
وتقرر فرض ضريبة GST على البضائع التي يجري ابتياعها على الـ E-bay
وتعهد آبوت الا تلجأ حكومته الى رفع ضريبة GST دون موافقة جميع حكومات الولاية والاقاليم.
كما تقرر تحويل القطاع الشمالي للبلاد لكي تصبح الولاية رقم 7 في استراليا.