أعلن رئيس اللجنة العسكرية لحلف شمال الأطلسي «الناتو»، الجنرال بيتر بافل أن الحلف يساعد في مكافحة الإرهاب على مدى سنوات طويلة على خلاف اعتقاد البعض أنه بدأ هذا العمل من الصفر.
وقال- في مؤتمر صحفي في العاصمة البلجيكية «بروكسل» بعد جلسة للجنة العسكرية للحلف، على مستوى رؤساء هيئات الأركان العامة – إن الحديث عن احتمال مشاركة الناتو في التحالف الدولي ضد تنظيم «داعش» الإرهابي، سيدور خلال لقاء قادة دول الحلف في 25 أيار / مايو الجاري.
وأكد بافل: «نحن نعتقد أن المشاركة في التحالف تلبي مصلحة «الناتو»، مؤكدا أن رؤساء هيئات الأركان العامة بدول الحلف يرون أنه يجب على الحلف بذل جهود أكبر في مجال تدريب وتعزيز المؤسسات والإمكانيات العسكرية في دول المواجهة ضد «داعش».
ونوه بأن الحلف، يتمتع بسمعة جيدة هناك وتابع رئيس اللجنة العسكرية لـ»الناتو» قائلا: «الإرهاب لا يتمثل فقط في داعش بل هو أوسع بكثير ومكافحة الإرهاب ليست فقط إلحاق الهزيمة بالتنظيم بشكل مادي بل يجب اجتثاث وهزم عقائدية هذا التنظيم.
مضيفا: «ونهاية الكفاح ضد داعش لن تكون بتحرير الرقة والموصل بل هناك أسس اقتصادية واجتماعية ودينية يجب أن يتم تدميرها».