رفعت أستراليا الأربعاء أعلام السكان الأصليين إلى جانب علمها الوطني على أقدم مبنى حكومي بسيدني في خطوة جديدة للسعي إلى تحقيق المصالحة معهم. ويشكل السكان الأصليون 2.8 بالمئة من عدد سكان أستراليا البالغ 24.5 مليون نسمة.

قامت أستراليا برفع أعلام السكان الأصليين الأربعاء إلى جانب علمها الوطني على أقدم مبنى حكومي فيها بخطوة جديدة على الطريق الطويل والشائك نحو المصالحة معهم.

والأعلام التي تمثل أقدم الحضارات الحية على وجه الأرض، تم رفعها ضمن احتفالات أستراليا بالذكرى الخمسين على احتساب السكان الأصليين ضمن سكان أستراليا والذكرى 25 على صدور الحكم في قضية مهدت الطريق أمام الاعتراف بحقوق السكان الأصليين في ملكية الأراضي.

ورفرفت أعلام السكان الأصليين على منزل حاكم سيدني، أكبر مدن أستراليا وعاصمة ولاية نيو ساوث ويلز ذات الكثافة السكانية الأكبر في البلاد، حيث تأسست المستعمرة الناشئة التي شكلت امتدادا للإمبراطورية البريطانية العام 1788.وقال ديفيد هيرلي حاكم ولاية نيو ساوث ويلز في احتفال رفع العلم إن السكان الأصليين “هم الشعب الأول هنا”.

ويشكل السكان الأصليون 2.8 بالمئة من عدد سكان أستراليا البالغ 24.5 مليون نسمة. وقال باتريك دودسون وهو أحد أبرز السياسيين من السكان الأصليين إن الاحتفال “مؤشر على التقدم الحاصل على مستوى المؤسسات”.