حفلت الساعات الأخيرة بعدد من التطورات المتلاحقة بشأن فيروس كورونا، كان أبرزها من الولايات المتحدة الأميركية التي خرج منها عدد من الأنباء المتلاحقة.

وواصل مرض «كوفيد-19» انتشاره، الأربعاء، وقد تخطى إجمالي عدد الإصابات العالمية أخيرا عتبة المليوني حالة، نصفها في أوروبا.

وأودى الوباء حتى الآن، بحياة ما لا يقلّ عن 126898 شخصاً في العالم منذ ظهوره في ديسمبر في الصين، وفق حصيلة أعدتها وكالة فرانس برس. لكن التطورات الأهم خرجت من الولايات المتحدة التي سجلت حصيلة قياسية يومية جديدة لوفيات كورونا بلغت أكثر من 2300 حالة، وهو رقم لم يتحقق في أي بلد في العالم.

ورغم ذلك، رجح الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن تكون بلاده قد «اجتازت ذروة» تفشي الوباء، مشيراً إلى أنه سيعقد مؤتمراً صحفياً الخميس يعلن فيه عن «التوجيهات» التي ستحكم عملية «إعادة فتح» الاقتصاد الأكبر في العالم.

وقال ترامب: «غداً سيكون يوماً عظيماً، سنتحدث مع حكام (الولايات) وستكون لدينا معلومات عن بعض عمليات إعادة فتح» الاقتصاد في عدد من الولايات.

وتابع «سنعيد فتح عدد من الولايات، بعض الولايات قبل غيرها. في الواقع بعض الولايات يمكنها أن تعيد فتح (اقتصادها) قبل موعد الأول من مايو».

وعلى عكس تصريحات ترامب المتفائلة خرج «جيران الشمال» بحديث مختلف تماما، حيث كشف رئيس الوزراء الكندي جاستين ترودو أن الإغلاق العام في بلاده سوف يستمر «لأسابيع كثيرة إضافية».

وحذر ترودو الكنديين من أنه إذا أعيد تشغيل الاقتصاد في وقت مبكر فقد تضيع كل التضحيات التي يبذلونها حاليا سدى، حيث من المحتمل أن تشهد البلاد ذروة أخرى في أعداد حالات الإصابة بفيروس كورونا.

وحث رئيس الوزراء الكندي مواطنيه على الصبر وقال إن إعادة تشغيل الشركات يتطلب اختبارات سريعة على أساس نطاق واسع، وأيضا اتصال مكثف لتعقب من تثبت إصابتهم بالفيروس.

في أوروبا

وفي القارة الأوروبية شهدت فرنسا تطورا غير مسبوق منذ تفشي الوباء تمثل في تراجع عدد مرضى كوفيد-19 في المستشفيات الفرنسية.

وقال مدير عام الصحة الفرنسي جيروم سالومون، إن «عدد المرضى (المصابين) في المستشفيات بات أقل بـ513» مقارنة بحصيلة يوم الثلاثاء، بفضل «خروج عدد كبير من المرضى من المستشفيات».

أما هولندا فكشفت أن عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا زاد 734 حالة ليرتفع الإجمالي إلى 28153.

وقال المعهد الهولندي للصحة العامة في تقريره اليومي إن حصيلة الوفيات هناك بلغت 3134 شخصا.

وفي مدريد أعلنت وزارة الصحة الإسبانية إن عدد حالات الوفاة انخفض مجددا إلى 523 حالة مقارنة مع 567 في اليوم السابق.